الأمة والحاكم

شريف محمد جابر | 24.06.2015
أمس كنت أقرأ في كتاب لأحد المفكرين المعاصرين ممّن يوصف بأنّه أحد كبار "الفلاسفة" المعاصرين، وممّن يُمدح "عالطالعة والنازلة" - كما يقول العوام عندنا - من قبل شريحة لا بأس بها من المثقفين، الذين أغرموا بالصياغات الفلسفية لعالم الأفكار والأشياء والأحداث.. كنتُ أواجه صعوبة بالغة في محاولة استكناه المقاصد...
ماهر نادر خولي | 18.06.2015
فشل الدولة في عالمنا الاسلامي في تحقيق التقدم الحضاري والنهضة يعود برأي الشيخ الشاذلي الى ستة محاور رئيسية...
فضيلة الشيخ عبدالمجيد الشاذلي | 17.06.2015
أوضح خصائص دولة الخلافة وأنها ـ حاكمية الشريعة قبولا وتحكيما وتحاكما، وأنها مع الشعائر راجعة إلى العقيدة حزمة واحدة، وأثرها الراجع إلى تميز الدولة الاسلامية الحديثة من حيث التقنين والتشريع، وبالتالي المرجعية والمصطلحات، عن الدولة الغربية الحديثة. ـ ومن الخصائص وحدة ديار المسلمين، ووضوح معنى الأمة الواحدة، ورجوع هذا المعنى إلى الولاء المرتبط بالعقيدة وارتباط الوحدة بها وقيام الهوية عليها. وذكر ما يترتب على هذا من عدم جواز تفريق الأمة أو تمزيقها، ووجوب مناصرة المسلمين في كل مكان، وحرمة إعانة الكفار على المسلمين...
محمود أبوعجيلة | 05.06.2015
وجود التعددية يعني وجود سعة فى الشريعة ، فيكون للناس تمثيل ، و لهم أراء ، فتكون لهم حقوق يطالبون بها ، فلا يستبد بهم أحد ولا يسرق ثرواتهم ، و تكون هناك شفافية ..
محمود أبوعجيلة | 04.06.2015
لابد أن نطرح الرؤية الشرعية أولاً لأنه من مجموع الخبرات السياسية التي مررنا بها والصراعات مع الباطل اتضح أنه لم يسلك الطريق بوعي إلا من فهموا الرؤية الشرعية فهماً جيداً وكل الطرق غير ذلك أثبتت فشلها لأسباب معينة أو لأخري ، لا بسبب تقصير من الأخوة ولكن لشراسة العداء ولضراوة المواجهة ، حتي سُرِقت حركة سلمية مثل الثورة باستخفاف شديد ، فاتضح أنه لابد من المواجهة الكاملة و ليس المواجهة المنقوصة
شريف محمد جابر | 03.06.2015
هذه هي القيم السياسية التي تعلّمناها من شيخنا الأستاذ عبد المجيد الشاذلي رحمه الله وندعو إليها، وأرى - والله أعلم - أن الرؤى السياسية الإسلامية المعاصرة تسير شيئا فشيئا باتجاه هذه الرؤية التي تستفيد من التجارب وتواكب متطلّبات العصر وتحافظ على ثوابت الشرع وخصوصا معالم النظام الراشدي.. وبطبيعة الحال فهذه الرؤية ليست حكرا على الشيخ، بل طرحها معه الكثير من أعلام الأمة من أمثال الدكتور حاكم المطيري حفظه الله بشكل خاص وغيره من العلماء المجتهدين. نسوقها اختصارا لفائدة الجميع ولتسليط الضوء على النقاط الحساسة والخطيرة في موضوع "النظام السياسي" الذي ننشده
محمود أبوعجيلة | 02.06.2015
فالجهاد ضروري و الإعداد ضروري ، والدعوة والثورة لابد أن يظلا قرينان ، لا يمكن أن تبقي سلمية دائماً ، ولا يمكن أن تبقي مدنية دائماً ، بل مدنية عسكرية ، ولا يمكن أن تظل ثورة سلمية بل ثورة شعبية جهادية ، هذا هو الذي يؤدي إلي نتيجة في النهاية ، و الإسلام لابد أن يطبق بكل تفاصيله
محمود أبوعجيلة | 02.06.2015
حتي نقيم الدولة فلابد أن ندرس السبل التي تقوم بها ، لابد أن نلتزم بخط تكتيكي ننتقل فيه من مرحلة إلي مرحلة ، و هذا الخط غير إسلامي لأنك تتحرك داخل وسط جاهلي إلى أن تمسك بمفاصل الدولة ، كما مسك صلاح الدين بمفاصل الدولة تحت حكم باطني كافر فقد كان وزيراًً لخليفة باطني من أكفر كفار أهل الأرض وصبر على بلواهم حتى أسقطهم ووحد الجبهة ما بين مصر وسوريا والجزيرة وبتوحيد الجبهة استطاع أن ينتصر على الصليبيين في معركة حطين ويسترجع القدس الشريف ..
فضيلة الشيخ عبدالمجيد الشاذلي | 24.05.2015
دراسة حديثيّة في تفصيل العلاقة بين الحاكم والمحكوم في الإسلام...
اشترك ب الأمة والحاكم