نحن غير مُستقطِبينَ للشعب و نُحَارَبْ على أساس أننا استقطبناه

بقلم محمود أبوعجيلة | 3 يونيو, 2015

المجتمع المصري غير مُستقطَبْ للتيار الاسلامي وغير مُستقطَبْ لتيارات أخري ، و قد فشل التيار الإسلامي في استقطاب الناس عقائدياً ، و هذا ما عمل الغرب حسابه و عمل ثورة يوليو 52 من أجله ، و أتي بعبد الناصر يحكم حتى لا يُستقطَبْ الشعب المصري عقائديا ً للتيار الاسلامي أو للإخوان المسلمين و قتها ، و رغم أنَّ الشعب إلي الأن غير مستقطَب للإخوان أصدرت مؤسسة العفو الدولية بياناً تعبِّر فيه عن خوفها من وصول الإخوان للسلطة بحجة الخوف على الأقليات من أقباط وشيعة وبهائيين وطوائف أخري ، و هابت بالدول الكبري كأمريكا وأوروبا أن تحمي الأقليات في مصر ، و عملت إسرائيل حكومة حرب " من قبل الهنا بسنة " تحسباً لوصول التيار الاسلامي للسلطة ..

نحن غير مُستقطِبينَ للشعب و نُحَارَبْ على أساس أننا استقطبناه ، أي لم نستقطب الشعب و لم ننجُ من الحرب الداخلية والخارجية التي تأتي من وراء هذا الاستقطاب ، هم يعتبرون هذه النسبة الضئيلة استقطاب خطر، هذا الاستقطاب كنا سنحققه إذا جعلنا الشعب المصري ينحاز للإسلاميين من منطلق عقيدة التوحيد أي بربط العقيدة بالشريعة أو ربط الشريعة بالعقيدة بدون تكفير الناس أو التعالي عليهم أو اعتزالهم او الانحياز دونهم أو يكون بينا وبينهم فاصل زجاجي يمنعهم من الاستجابة لنا .. هذه هي النقطة الحساسة التي كان الأستاذ سيد قطب حريصاً عليها جداً وأوصاني بها الأستاذ يوسف هواش و نحن في السجن عندما بدأ الأستاذ سيد دعوته داخل السجن ..

العلاَّمة الأستاذ عبد المجيد الشاذلي - رحمه الله -